عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 13-10-07, 06:49 AM
البغدادي البغدادي غير متواجد حالياً
جواهري
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 17
افتراضي قصيدة الجواهري برثاء زوجته المغفور لها أمنه الجواهري

قصيدة رثاء لشاعر العرب الأكبر محمد مهدي الجواهري في رثاء زوجته المغفور لها أمنه الجواهري
نقلتها من قبرها في مقبرة الغرباء بالسيده زينب وكانت مكتوبه هناك..

ها نحنٌ أمونه ننأى ونفترقُ

والليلُ يمكثُ والتسهِيدُ والحرقُ

والصبحُ يمكثُ لاوجهٌ يصبحني

بهِ، ولا بسماتٌ منــــــــكِ تنطلقُ

أمونهً والضَمير الحي ضاربةًً

عروقهُ والضَميرَ الميِِِت يـــعترقُ

خمسٌ وخَمسون عاماً عشناها مراوحةً

نَبزُ منْ سُعِدوا فيها ومنْ شُــــنقوا

يا حُلوةَ المُحتلى والنَفسُ ضائقةٌ

والأمرُ مختلطٌ والجَـــــو مختـنقُ

يا ضْحوكةَ ثغرٍ والدُنى عبسٌ

ويا صَفيةَ طبْعٍ والمُنى رَنـــــقُ

ويا جَسوراً على البَلّوى تَلطُفها

حِينَ تَعودُ كَبِنتِ الحانُ تصطفقُ

مني عليكِ سلامٌ لايقومَ بهِ

سَنُ الَيَراعَ ولا يقْوى بهِ الوَرقُ

يا رحمةَ الله غادَ المؤمنينَ بهِ

وخلُ امونةَ حنواً لمنْ ســـبقوا

__________________
سلامٌ على هضبات العراق

سلامٌ على الجرف والمنحنى

الجواهري
رد مع اقتباس