2 تعليق في “أيها الأرق .”



  1. على اعتاب الجواهري

    هو العملاق في قلمه يتجلى الأبداع الجواهري
    شاعر طالما كتب كلماته بمشاعره الفياضة لتشتبك
    المعاني بمعاناة رجل كبلته الحياة ليكون في مرساها
    أشبه با الذي يبحث عن ساحل لكي تبحر كلماته من جديد حينما يستريح ذلك الهزبر على هدير مائه السحري

  2. محمد جاسم العكيلي

    الى الذي أرق أوراقي بكلماته

    لم تعد أبا فرات شاعرا تخيل ان يكون شيئا فكان لكنك مسلة من الأماني التي تحققت و أشعر بالفضل تجاهك و علني افي لحبك شيئا في بحثي الجامعي عنك فرحمك الله من شاعر ما أروعك و كاتب ما اشجعك و روح تداعب أقطار السماء كي تنشر ذكراك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.